حول البرنامج

انطلاقاً من رؤية القيادة الحكيمة في إرساء دعائم مجتمع قوي متماسك يتبنى كل ما هو مميز ويحفظ للإمارات مكانتها الإقليمية والعالمية، فقد كان بناء الإنسان الشغل الشاغل لهذه القيادة الرشيدة ومحط اهتمامها وعملها، حيث يستذكر المرء كلمات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والتي أطلقها مدوية منذ قيام الاتحاد، عندما قال:

"إن الدولة تعطي الأولوية في الاهتمام لبناء الإنسان ورعاية المواطن في كل مكان من الدولة وأن المواطن هو الثروة الحقيقية على هذه الأرض."

بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نسير من إنجاز إلى آخر، وفي قلب هذه الإنجازات يأتي المواطن الإماراتي، والذي من أجله تتبنى الحكومة على المستويين الاتحادي والمحلي مختلف المبادرات والمشاريع التي من شأنها خدمته وتلبية احتياجاته لتحقيق سعادته ورفاهيته.

من هنا جاء إطلاق البرنامج الوطني للاتصال الحكومي، والذي يسعى لخلق منظومة اتصال ترتكز إلى مجموعة من المحاور الوطنية المرتبطة بقضايا مجتمعية كبرى تمس حياة أبناء الإمارات ومستقبلهم، والتي أبرزتها  الأجندة الوطنية في ظل رؤية الإمارات 2021، بهدف توعية أفراد المجتمع بأنماط الحياة السليمة وتعزيز السلوكيات الإيجابية.

ويكفل البرنامج الوطني للاتصال الحكومي انخراط كافة الجهات الحكومية المعنية مع مؤسسات القطاع الخاص لضمان مشاركة مجتمعية واسعة تحقق التطلعات في إيصال رسائل المحاور الرئيسية إلى جميع أبناء دولة الإمارات، وتوظيف كافة قنوات التواصل التقليدية والحديثة وأي وسيلة تواصل أخرى ممكنة، وذلك بطريقة مبتكرة وفاعلة.

ويحتوي البرنامج الوطني للاتصال الحكومي على عدة محاور رئيسية، سيتم التعامل معها وفقاً لجدول زمني يمتد على مدار الـ 7 سنوات القادمة، وصولاً إلى رؤية الإمارات 2021.

سمات البرنامج الوطني للاتصال الحكومي
 

يتميز البرنامج الوطني للاتصال الحكومي بعدة سمات أهمها: 

  • التعاون بين القطاع العام والخاص بأسلوب فاعل يضمن تكامل الجهود لتحقيق الأهداف المنشودة من البرنامج
  • الكثافة في التواصل، وذلك عبر توظيف مختلف قنوات التواصل المتاحة مع الجمهور
  • الابتكار في الاتصال، وهي أحد أبرز سمات البرنامج لا سيما في ظل التوجه الحكومي بتوفير كافة المعطيات التي تضمن إرساء دعائم مجتمع إماراتي مبتكر
  •  النطاق الشامل، يتميز البرنامج بثراء محاوره الرئيسية التي تغطي كافة مناحي الحياة المجتمعية، لذا فالبرنامج يستهدف مختلف شرائح المجتمع وفي كافة إمارات ومناطق الدولة

ركائز البرنامج الوطني للاتصال الحكومي
 

يستند البرنامج الوطني للاتصال الحكومي إلى ركائز أهمها:

  •  وجود أولويات وطنية متمثلة في المحاور الرئيسية، والتي ستعمل عليها مجموعات عمل متخصصة تستطيع تحقيق سرعة الإنجاز من خلال التنسيق المباشر، وتبادل الخبرات، وإرساء دعائم الإدارة المالية الفعالة للأنشطة الاتصالية.
  • يستغرق تنفيذ البرنامج سبع سنوات مغطياً العديد من القضايا الرئيسية في المجتمع الإماراتي، لتجني الدولة والشعب ثماره بالتزامن مع اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات ورؤيتها بحلول عام2021.